الإدارة
الهيئات
الإنجازات
التنزيلات
نشاطات

روضة العلوم العربية

من درر وصايا الشيخ أبو الصباح أحمد علي الأزهري


إنه أسمى وأرفع أحلامي أن تكونو أنتم نماذج حية مجسدين في زي الخدمة المخلصة للأمة، وأن روضة العلوم لا تتم لها العزة والشرف والكرامة إلا من خلال حياة أبنائها النبيلة الصادقة
رؤيتنا
اللغة العربية لغة يتناولها أكثر من 1750 مليونا من الناس في العالم في حياتهم اليومية وهي لغة يتكلمها السكان في إثنين وعشرين دولة كما أنها لغة معترفة لدي الأمم المتحدة. وإنتشرت هذه اللغة في القارات السبع مسايرة مع الدين الحنيف الذي أتي به رسول الأمة محمد صلى الله عليه وسلم قبل اربعة عشر قرنا. وصارت اللغة تحتوى جميع العلوم والفنون التى كانت سائدة في ذلك العصر، ثم صاغتها اللغة العربية في قالب جديد حتى صار المسلمون قادة العلم والأدب والفن. ولا ينكر أحد أن اللغة العربية بطريق العلماء والمفكرين الذين ألّفوا فيها كتبا كثيرة في مواضيع مختلفة لها تأثير بالغ في بناء حضارة العالم المتمدن

رسالتنا
كلية روضة العلوم العربية تستهدف في صياغة العلماء القادرين الذين لهم علم واسع في اللغة والأدب والشريعة الإسلامية والحاملين شهادات البكالوريوس والماجستير ، كما أن الكلية تهتم بتربية النشء الحديث على المبادءى الدينية والقيم الروحية والأخلاق الفاضلة حتى يكونوا خادمين للأمة والعاملين لنهضتهم في ميادين مختلفة موالين لدينهم ولوطنهم الحبيب

روضة العلوم العربية

الروضة الأنيقة طبعا، كما تشير المسمّى


روضة العلوم العربية
روضة العلوم بمجمع فاروق كاليج أولى مؤسسة تعليمية أنجزت حيز الوجود بهذه البقعة القاحلة وتتميز بخصائص حيث انفرعت منها سلسلة متتابعة لعدة مرافق تتكون من مؤسسات تعليمية في التربية والتعليم والإرشاد وأدت إلى ثورة بالغة الأثر في نفسية المجتمع ليس فقط بالمنطقة بل تتمد إلى كيرالا الشمالية وإلى جزر "لكشديب" بشكل أوسع. روضة العلوم الأنيقة كما تشير مسماها صحيحا تقع بالركن الغربي لمجمع فاروق كاليج، والأجواء المريحة بالبوابة الصغيرة والمظللة بالأشجار والنباتات دائم الخضر ترحب الطلبة والأساتذة والزوار غارسة فيهم إحساس السُكون والطمأنينة وراحة النفس المستديمة. ومما يُجتذب إليها انتباه القادمين فورا العبارات المنقوشة على جدر العمارة الرئيسية من آيات قرآنية وبالتخصيص "فأما الذين آمنوا وعلموا الصلحت فهم في روضة يحبرون" وغيرها من آيات الذكر الحكيم. وحينما تعلن العمارة والأجواء المحاطة بها جهرا القٍيم التراثية الهندسية الهندية والإسلامية تقع بجانبها الغربي إحدى مؤشرات الحداثة والتقدم وتكنولوجيات العصر في صيغة المعمل المتكامل للحاسوبات الآلية المزودة بخطوط الشبكة العالمية ومزايا برامج متعددة اللغات والتى تستخدم من قبل الطلبة بمرحلة البكالوريوس والماجستير والبحوث. مكتب عميد الكلبة والإدارة العامة وجناح الأساتذة وبعض الفصول الدراسية وصالة مؤتمرات وإجتماعات صغيرة الحجم تحتل في نفس المبنى. وبجوار المبنى الرئيسية التراثية تقع المبنى الحديثة المبنية بالطراز الأمثل رافعا رأسها والتى بنيت بمرور خمسين عاما لتأسيس الكلية، وتحتلها بالطابق الأرضي "مكتبة أبو الصباح أحمد على الأزهري" والتى تخلد ذكريات باني هذا الصرح العلمي الشامخ والمجمع الثقافي والأنشطة المتنوعة في التعليم والتربية والبحوثات العلمية وغيرها. المكتبة تضمن من المؤلفات القيمة ما يزيد على 13500 مجلدا في خمس لغات وتحتوى ايضا عدة كتب مراجعة في العربية واللغات الأجنبية. وأنشطة المكتبة مُحكمة عن طريق OPAC الحديث لسهولة التسجيل والتخزين والإعارة والإسترجاع وغيرها من الخدمات المتاحة من المكتبة. والجدير بالذكر إنه تعقد دورات تنشيطية لمستفيدي المكتبة خلال فترات معينة لكي يتم شرح إمكانيات المكتبة وطرق الأستفادة منها بوجه سليم ومتكامل كما أن المكتبة مراقبة بشبكة CCTV و FBTA لأهمية الظروف الأمنية الإحتياطية لمثل هذه المرافق التى يتداولها عدد كبير من المستخدمين

والطابق الأول لنفس العمارة واسع ومريح ومزود بأحدث وأجود الأجهزة الإلكترونية الدقيقة من متميز أنواع السمعيات والمرئيات لكي تجرى بالقاعة مؤتمرات وإجتماعات وعرض الأفلام الوثائقية وعقد احتفالات بالمناسبات الخاصة بالتعليم والتربية وغيرها. و بجابنها الشرقي قسم الماجستير والمرافق التابعة له. ولايتم وصف روضة العلوم إلا بذكر مسجد الأزهر، الجامع الواسع الذي يسع لعدد يزيد على ستة آلاف من المصلين في الوقت الواحد وتجتمع فيه الأناقة والفساحة والسهولة والراحة لمختلف الفئات على سبيل المثال الرجال والنسوة والأولاد وغيرهم

نحن على وعي وإحساس تام بأن هذه الإنجازات المدهشة كلها لم تحدث بفترة وجيزةاو ثمرة عشية اوضحاها. وقعت أحداث أغرب وأعجب من الخيال. الهند في الأربعينات كانت تشهد عدة عوائق في مسيرها إلى الأمام عموما وفي خطواتها إلى التقدم او التطور خصوصا. أجواء الحياة المدنية كانت في توتر وارتباك لأسباب الحروب العالمية الثانية الجارية والقحط وقلة المصادر في وسائل البقاء على قيد الحياة وهكذا. وأما المسلمون بالمنطقة كانوا اكثر عرضا للسلبيات من هذه الظواهر المُرة حيث كانت مؤشرات الحياة بالنسبة لهم في أسفل الجدول حتى في المعاش والبقاء على قيد الحياة فكيف يكون في التعليم والتربية والتعليم. ومعارضتهم لقوات الإحتلال وللمناهج الدراسية المخططة من قبلهم دفعتهم إلى أسوء الأحوال يوما فيوما. فلا عجب أن المسلمين اصبحوا جملة من الناس في أسفل درك الإنحطاط ولم يكن أمامهم من يأخذ زمام التنشيط والأمل والرجاء وتنوير طريقهم إلى الأمام بالإستفادة مما في حوزتهم من الثروات الروحية والطاقات النفسية والإمكانيات الطبيعية. ففي هذا الصدد طلعت فيهم نجم بارز، وههنا هذه القصة، لا بل الواقع المحسوس والمفتوحة صفحاتها أمامنا بصيغة نوافذ "روضة العلوم" وما تابعها من الصروح الشامخة التعليمية

مولانا أبو الصباح أحمد على الأزهرى ذو شخصية نادرة لا تطلع في اية أمة إلا مرة واحدة عبر القرون الطويلة. شاب في الثلاثينات من عمره قد تخرج حديثا من جامعة الأزهر المشهورة بالقاهرة. قد كان وُفق بالإحتكاك البارز مع شخصيات رفيعة المستوي والمرتبة والمناصب على سبيل المثال أبطال الإستقلال مولانا محمد على وأبو الكلام آزاد والعلاّمة محمد إقبال ومولانا شوكة علي وأمثالهم، المعروفين في أفاق السياسة والتربية والتعليم وتطوير الثروة البشرية وغيرها. كان الشيخ أبو الصباح بطبيعته شخصية ذو رؤية بعيدة المدى والطول وقد أدرك صحيحا الحالة المؤساوية التى تمر بها الأمة بهذه البعقة الغنية بالثروات الطبيعية كما قد أدرك التشخيص والعلاج الفعال حتى لو كان مفلسا في النقد او المصادر المالية. وفي يوم من أيام عام 1942م التى طلعت فيه الشمس بروضة آباد بأعلى قمتها نالت كلية روضة العلوم العربية إلى حيز الوجود بعدد (5) خمسة طلاب في الدفعة الأولى وتاريخ مسارها منذ ذلك اليوم إلى ما نشاهدها حولنا منتشرة ومترقية هي قطعة من التاريخ الصادق ولا حاجة إلى تكرارها مرة ثانية نظرا لبرازتها بالعيون العارية

شيخنا، كما يُعبّر عن شخصيته المؤقرة تلاميذه وأتباعه بفائق الإحترام، لم يدرك التعليم والتربية بمجرد مفهومه الضيق والمنحصر بمعرفة القرآءة والكتابة المدروسة داخل الفصول الداسية فحسب بل توسعت آفاقها إلى ما وراء ذلك من تطوير وتحسين القوى الفكرية والإبداعية والطاقات الجسمية والقدرات النفسية في طالبي العلم والحكمة، عليه فقد بذل جهوده نحو تطبيق وتيسير البرامج الغير منهجية إلى جانب المناهج الجامعية بالصفة النشيطة وممارستها عمليا خارج الفصول أو مبنى الكلية. نسّق الشيخ نظام الخدمة الإجتماعية بين التلاميذ وبذل الجهود البالغة في تسخير طاقاتهم حسب جدول مختص، ومن خلاله نُفذت مشاريع الزراعة في البساتين حول سكن الطلاب وإصلاح الطرق والشوارع المؤدية إلى المجمع التعليمي حتى استفادت الكلية من خدماتهم المخلصة في الأعمال المعمارية الجارية بالكلية ذاك الوقت. كما كان الشيخ حريصا في تبنية وتوثيق العلاقة الإجتماعية بين منسوبي الكلية العربية مع أهالي المؤسسات الأخرى وأعضاء اللجنات والإدارات ورجال الأعمال الذين كانوا بارتباط متواصل مع الكلية العربية ومن ينتمي إليها من أساتذة وطلبة وفنيين وإداريين. والجدير بالذكر بهذا الخصوص أن من وصل إلى مراتب ومناسب مرموقة من طلبة روضة العلوم في وقت لاحق يتذكرون بحنان مساهماتهم الفعلية التى بذلوها من أجل الكلية ومرافقها بشتى الأنواع، ويعتقدون بصراحة أن ما حصلوا من التربية والتداريب من الشيخ خارج الفصول الدراسية لم تكن أصغر اهمية في تصميم وتنظيم حياتهم الذاتية والإجتماعية والمهنية مستقبلا، قائلين لولا التجارب الفعلية الحقيقية والفرص المتاحة في حرم روضة العلوم لما وصلوا إلى ما هم عليها من مناصب ووظائف ذات مسئوليات هامة وفائقة. ومن هذا الحرص الشديد ومما قام من تابعهم بتعزيزها في مسار الخدمة نرى كثيرا من المرافق والتسهيلات في جميع المجالات وهناك ذكر البعض منها بالإختصار كما يلي

إبتداء من أول يوم إقامة الكلية كانت المرافق السكنية متوفرة حتى لو كان الخدمات بصفة مقتصدة ومقصورة في الضروريات فقط. وأما الآن فقد توسعت مجالات السكن للذكور والإناث وكلها مزودة باحدث وسائل النظافة والصحة والراحة كما تستخدمها ايضا بعض الطلبة من الكليات أو المعاهد الأخرى بالمجمع. والمبنى الحديثة لسكن الطالبات التى تم تنفيذها بمساعدة لجنة المنح الجامعية المركزية بالطراز الأجود والأمثل. توجد أماكن استراحة مريحة للبنات والنسوة في جميع مرافق الكلية. وحدة لجنة منح الوطنية ومركز دراسة اللغة ونادي المكتبة ومركز التداريب التنشيطية وخلية الإستشارة في طلب الوظائف ومركز المصادر الشبكية وإتحاد الطلبة واللجنة المكونة من الأساتذة وأولياء الأمور وجمعية الخريجين وغيرها تزاول أنشتطها بصفة جيدة ومرضية بحيث تخدم الأهداف النبيلة التى أسست من أجلها روضة العلوم في أول الأمر

التقدم والترقي والتطورات التى تشهدها روضة العلوم في اليوم الحاضر وثيقة قوية بأن جهود القيادة الرشيدة التى تخطت الخطوة الأولى من هذه الرحلة الطويلة بالثقة النفسية والتوكل على خزانة خالق الكون لم تقع على الأرض الجرداء بل على الخصبة والثرية، وروضة العلوم تحمل على قبعتها عددا من الريش ومن أمثلها في الوقت القريب اعتراف لجنة المنح الجامعية المركزية والمساعدة المالية من قبلهم لعدد من المشاريع في حرم الكلية تستفيد منها الطلبة والأساتذة

ونختصر هذه الكلمات بعبارة التهنئة والدعاء من رئيس وفد أزهري رفيع المستوى الذين زاروا الروضة في مرحلة طفولتها في الخمسينات، ورحبوا بانيها الشيخ أبو الصباح أحمد على الأزهري بصيغة {صباح لا مساء له}، وفقنا الله جميعا لما يحب ويرضى


© 2013 Roulathul Uloom Arabic College. All Rights Reserved.
Designed by